الرئيسيةاخبار عالميةالملك عبدالله وأوباما: محاولة اغتيال السفير السعودي انتهاك للأعراف والقوانين الدولية

الملك عبدالله وأوباما: محاولة اغتيال السفير السعودي انتهاك للأعراف والقوانين الدولية

تلقى العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبدالعزيز اتصالا هاتفيا من الرئيس الأميركي باراك أوباما الليلة الماضية على خلفية مؤامرة اغتيال سفير المملكة في واشنطن .

وقال البيت الابيض في بيان له إن الرئيس أوباما والملك عبدالله بن عبد العزيز إتفقا على أن هذه المؤامرة ُتمثل انتهاكا صارخا للاعراف والاخلاقيات الدولية الاساسية وللقانون الدولي.

وكانت السعودية قد أدانت بشدة محاولة اغتيال سفيرها في الولايات المتحدة الامريكية، وطالبت المجتمع الدولي بالاضطلاع بمسؤولياته في مواجهة هذه الأعمال الإرهابية.

واعتبرت السعودية أن هذه المحاولة لا تتفق مع القيم والأخلاق الإنسانية السوية، ولا مع الأعراف والتقاليد الدولية.

وقالت عبر بيان مُوقّع باسم مصدر مسؤول إن حكومة المملكة تقدر الجهود التي قامت بها السلطات الأمريكية، والتي كانت محل متابعة من المملكة، في الكشف عن محاولة الاغتيال، وإن المملكة ستستمر في اتصالاتها وتنسيقها مع الجهات الأمريكية المعنية بخصوص هذه المؤامرة، التي وصفتها بالدنيئة، هي ومن يقف وراءها.

وأضاف البيان: "كما أنها في الوقت ذاته تنظر من جانبها في الإجراءات والخطوات الحاسمة التي ستتخذها في هذا الشأن لوقف هذه الأعمال الإجرامية، والتصدي الحازم لأي محاولات لزعزعة استقرار المملكة وتهديد أمنها وإشاعة الفتنة بين شعبها".

وختم التصريح بدعوة المملكة "الأمتين العربية والإسلامية والمجتمع الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياتهم أمام هذه الأعمال الإرهابية ومحاولات تهديد استقرار الدول والأمن والسلم الدوليين".