الرئيسيةأخبار محليةكفركنا تحيي الذكرى الـ37 ليوم الأرض

كفركنا تحيي الذكرى الـ37 ليوم الأرض

بمشاركة واسعة من قبل أهالي بلدة كفركنا انطلقت ظهر اليوم السبت مسيرة يوم الأرض الخالد في الذكرى الـ 37،من النصب التذكاري في القرية حتى المقبرة الاسلامية حيث ضريح شهيد يوم الأرض محسن طه، بمشاركة اللجنة الشعبية، والاطر والاحزاب السياسية والعديد من الشخصيات الاجتماعية واهالي البلدة .ووضع إكليل من الورود على النصب التذكاري لشهداء كفركنا, مرورا في المنطقة التي سقط بها شهيد يوم الأرض محسن طه ووضع إكليل من الورود وقراءة الفاتحة على روحه الطاهرة.

واختتمت فعاليات يوم الارض في القرية بكلمة لعضو اللجنة الشعبية نمر ريحاني اكد على الدور المترتب على الداخل الفلسطيني في التصدي لمخططات المؤسسة الاسرائيلية, والتصدي للقوانين العنصرية. وشدد نمر ريحاني على أهمية إحياء يوم الأرض، مع التأكيد على وحدة الصف والأحزاب السياسة لمواجهة المخططات الحكومة التي تهدف بالمس بكيان ووجود الجماهير العربية في البلاد.واضاف نمر ريحاني :"سبعة وثلاثون عاما مضت، وما زال شعبنا صامدا على ارضه، متمسكا بأهدافه وحقوقه، رغم استمرار مراهنة المؤسسة الاسرائيلية على سلب هويتنا العربية الفلسطينية، ومصادرة اراضينا وذاكرتنا الوطنية، لكننا نقول لهم ان كيدكم سيرتد عليكم، فها هي شعوبنا العربية تنظم المسيرات المليونية في ذكرى يوم الارض الخالد لنؤكد للدنيا جميعا ان حقنا لن يضيع. نقول للمؤسسة الإسرائيلية، ان رزمة قوانينكم العنصرية المختلفة لن تنجح في النيل من إرادتنا، وهذه الذكرى ستبقى خالدة في نفوسنا ".

وفي حديث مع حسان طه شقيق الشهيد محسن الذي سقط في يوم الارض عام 1976 قال :" يوم الارض هو يوم مهم في تاريخ الشعب الفلسطيني وفي حياتنا نحن عرب الداخل وهذة مرحلة هامة لشعبنا في الداخل حيث اصبح هنالك وعي لدى جماهيرنا ومن خلالها اصبح لدينا احزاب ونشاطات وطنية اكثر لكسر حاجز الخوف ، فاحياء المناسبة هو ترسيخ الذكرى في نفوس الاجيبال القامة ، بالنسبة لدرجة الوعي عند جماهيرنا وبالاخص عند الشباب ، للاسف نحن في مرحلبة صعبة ،نسبة الوعي عند الشباب خصوصا متدنية ، واستغرب ان هنالك العديد من الطلاب في المدارس التي لا يعرفون مفهوم يوم الارض ويجب على المسؤولين تعزيز مكانة الوعي في هذا السياق ".

واكدت اللجنة الشعبية في بيان لها :" أن النشاط يأتي حفاظا على الارض والمسكن والبقاء فوق تراب الاباء والأجداد ومن اجل صد الهجمة العنصرية اللعينة ضد جماهير شعبنا كافة ودفاعا عن مقدساتنا وتراب وطننا وحقنا الشرعي في بلادنا ودفاعا عن كرامتنا ووجودنا متشبثين بوطننا الذي لا وطن لنا سواه.واضاف: نتظاهر ايضا من اجل طرد قطعان المستوطنين من الاراضي المحتلة، وإعادة اللاجئين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ومن اجل منع مصادرة الارض وهدم البيوت والملاحقات السياسية ومن اجل العيش بكرامة في وطننا وبناء مستقبل زاهر لأبنائنا ودفاعا عن الاسرى ومن اجل تحريرهم حالا من زنازين الظلم والعنصرية والإجحاف.واختتم البيان على ضرورة التصدي للهجمة الشرسة على اهلنا في النقب ومنعا لترحيلهم وسلب حقهم في العيش الكريم ومن اجل اقتلاع اللجنة المعينة في البلدة وطردها الى غير رجعة وإعادة الحق المسلوب لأهل بلدنا الكرام".